مشاهدة المباريات

برشلونة وأتلتيكو.. قمة ركلات الجزاء وتقنية الفار

Saif
ريـاضـة
1 يوليو 2020
برشلونة وأتلتيكو.. قمة ركلات الجزاء وتقنية الفار

3 ركلات جزاء، وهدف بالنيران الصديقة، والتدخل الحاسم لتقنية الحكم المساعد (فار) في حسم صحة قرارات الحكم الرئيسي؛ كانت السمة البارزة في قمة المرحلة 33 من الدوري الإسباني لكرة القدم، بين برشلونة وضيفه أتلتيكو مدريد.

وقدم التعادل الثالث على التوالي لبرشلونة الفرصة لريال مدريد في الابتعاد بفارق 4 نقاط في الصدارة، في حال فاز الملكي على خيتافي غدا الخميس.

البث المباشر

وتكشف الأرقام عن أن برشلونة تعادل في 3 من أصل آخر 4 مباريات من الليغا، أي نفس عدد التعادلات خلال المباريات 26 السابقة هذا الموسم.

وبالعودة للمباراة التي بدأها النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بركلة ركنية تسببت في الهدف الأول من إمضاء المهاجم دييغو كوستا خطأ في مرمى فريقه، وبعد دقائق شن البلجيكي يانيك كاراسكو هجمة سريعة على دفاعات البرسا فأعاقه التشيلي أرتورو فيدال داخل منطقة الجزاء، ومُنحت ركلة جزاء أثارت الكثير من اللغط.

الركلة أعطيت لكوستا لتعويض خطأه، لكنه سدد برعونة، وتصدى لها تيرشتيغن حارس برشلونة ببراعة، لكن الحكم وبعد تدخل “الفار” طلب إعادة ركلة الجزاء بسبب تحرك الحارس الألماني، ليعود هذه المرة ساؤول لاعب خط وسط الأتلتي ويسجلها.

وعن اللقطتين، يقول الإسباني أوليفر أندوخار إن “الخطأ من دون شك موجود والقرار صحيح، وحتى إعادة الركلة صحيحة لأن شتيغن كان خارج خط المرمى لحظة التسديد، والفار أكد القرار”.

ومع بداية الشوط الثاني، كرر البرتغالي نيلسون سيميدو ظهير البرسا ما فعله كاراسكو فارتكب خطأ واحتسب الحكم ركلة جزاء سجل منها ميسي –على طريقة بانينكا- هدفه رقم 700، ولم يعترض أحد على الخطأ، والفار أكد صحة القرار.

وبما أن المباراة كانت حافلة بالأخطاء، عاد كاراسكو ليقتحم جبهة سيميدو الذي ارتكب ضده خطأ داخل المنطقة المحرمة، ليعود السيناريو نفسه، إذ احتسب الحكم الركلة، والفار أكدها، وسددها ساؤول، لكن هذه المرة تصدى لها شتيغن بصورة صحيحة، ولكنها دخلت المرمى معلنة هدف التعادل لفريق العاصمة، ونقطة غالية لرجال دييغو سيميوني، أما رجال كيكي سيتين ففي طريقهم لفقدان لقب فازوا به 8 مرات في آخر 11 موسما.