مشاهدة المباريات

وزارة الصحة الاردنية: 4 إصابات جديدة بفيروس كورونا

Saif
أخبار عربية
25 مايو 2020
وزارة الصحة الاردنية: 4 إصابات جديدة بفيروس كورونا

أعلنت وزارة الصحة الاردنية عن تسجيل 4 حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد في المملكة اليوم الأحد، ليرتفع العدد الإجمالي للإصابات منذ بدء الوباء إلى 708 .
وبحسب الموجز الإعلامي الصادر عن رئاسة الوزراء ووزارة الصحة، فإن الحالات الأربع الجديدة سجلت لسائقي شاحنات قادمين عبر حدود العمري، منهم 3 أردنيين، وأحدهم من جنسيّة عربيّة تمّ التعامل معه وفق البروتوكول المتّبع.

وأشار إلى تسجيل حالة شفاء واحدة في مستشفى الملكة علياء، إضافة إلى إجراء 1451 فحصاً مخبريّاً لهذا اليوم، ليصبح إجمالي عدد الفحوصات التي أجريت منذ بدء الجائحة وحتى الآن 163173 فحصاً.

البث المباشر

ولفت إلى أن فترة حظر التجول الشامل التي امتدّت لثلاثة أيّام تنتهي منتصف هذه الليلة، إذ ستعود الأمور إلى ما كانت عليه سابقاً اعتباراً من يوم غدٍ الاثنين 2020/5/25م (ثاني أيّام عيد الفطر السعيد)، بحيث يُسمَح للمواطنين بالخروج ما بين الساعة الثامنة صباحاً وحتّى الساعة السابعة مساءً، كما يُسمَح للمنشآت التجاريّة بالعمل خلال هذه الأوقات أيضاً.

وفيما يتعلق للمحافظات التي يطبّق فيها نظام الفردي والزوجي لاستخدام المركبات (العاصمة عمّان، والزرقاء، والبلقاء)، بين الموجز أن الدور ليوم غد الاثنين 2020/5/25م سيكون للمركبات ذوات الأرقام الفرديّة.

وبحسب الموجز، سيكون دوام موظفي القطاع العام يوم الثلاثاء المقبل 2020/5/26م، وفق الآليّة التي تمّ الإعلان عنها سابقاً، بالتدرّج وعلى ثلاث مراحل، بحيث يتولّى الوزير المختصّ تحديد الموظّفين العائدين للعمل في كلّ مرحلة ونسبتهم، ويتمّ تحديد الموظفين العاملين عن بُعد وفق الدليل الإرشادي والتعميم الصادر عن ديوان الخدمة المدنيّة.

كما تمّ اليوم إخلاء جميع المواطنين الخاضعين للحجر في فنادق البحر الميّت والمواقع المخصّصة للحجر، باستثناء 7 أشخاص مخالطين لمصابين، سيتم إخضاعهم للحجر احترازياً لفترة إضافيّة، لحين التأكد من حالتهم الصحية.

وأشارت وزارة الصحة إلى أن عدد مستخدمي تطبيق “أمان” بلغ خلال ثلاثة أيام من إطلاقه 71 ألف مواطن في المملكة، وهو حالياً التطبيق الأكثر استخداماً حالياً في الأردن بالنظر إلى عدد مرات تحميله على متجر “جوجل بلاي” من داخل الأردن، وخلال مدة قصيرة.

وبينت الوزارة، أن الأهداف الرئيسة لتطبيق “أمان” تتمثل بحصر المرض، وتنبيه المخالطين، وحصر المنطقة التي تواجد فيها المصاب؛ مهيبة بالجميع ضرورة تحميل التطبيق من قبيل المسؤولية الصحية، بهدف حماية أنفسنا والمقربين منا.