مشاهدة المباريات

جامعة القدس تستأنف الدراسة السبت عبر التعلم الإلكتروني عن بُعد

Saif
أخبار فلسطينية
12 مارس 2020
جامعة القدس تستأنف الدراسة السبت عبر التعلم الإلكتروني عن بُعد

أعلنت جامعة القدس عن استئناف العملية التعليمية عبر نظام التعلم الإلكتروني عن بعد، ابتداءً من السبت القادم 14 آذار/ مارس الجاري، من خلال نظام e-Class وما يشمله من تطبيقات مثل Zoom و BBB.

جاء هذا القرار في إطار خطة متكاملة وطارئة طورتها الجامعة على إثر التعطيل الناجم عن أزمة فيروس كورونا، واعتمدها مجلس الجامعة الذي عُقد عن بُعد عبر النظام ذاته.

البث المباشر

وأكد رئيس جامعة القدس أ.د.عماد أبو كشك أن الجامعة قد استنفرت إمكانياتها لإتمام الاستعدادات اللازمة لاستئناف الدراسة عبر النظام الإلكتروني، وقامت بتوجيه عمداء كلياتها وأساتذتها حول كيفية استخدام هذه الوسائل بما يلزم لاستئناف المحاضرات الجامعية والعملية التعليمية.

وأشار إلى قيام لجنة فنية مختصة من الكادر الجامعي على تطوير النظام، وذلك بما يلبي احتياجات العملية الأكاديمية العامة وفقًا للتصور الذي وضعته الشؤون الأكاديمية، وبما يتلاءم والطبيعة الخاصة لبعض التخصصات تحديدًا في المجالات الطبية والصحية وغيرها من التخصصات التي تحوي جوانب عملية وتطبيقية، وذلك بعد تشاور شامل مع عمداء الكليات.

وأضاف أن نظام “e-Class” ” يوفر المساحة المطلوبة للتفاعل وتبادل المعلومات بين الطالب والأستاذ، وهو نظام تطبقه جامعة القدس منذ سنوات، وقامت بتطويره ذاتيًا من خلال مركز سعيد خوري لتكنولوجيا المعلومات، بإضافة التطبيقات والتحديثات اللازمة لإدارة العملية التعليمية عن بُعد بشكل متكامل، مثل تطبيق Zoom الذي اشترته الجامعة خصيصا لهذه الغاية، ويتيح إمكانية التفاعل بين الطلبة والأستاذ في بث حي ومباشر “صوت وصورة”، ومن ثم تخزين المحاضرات للعودة لها لاحقًا وتحميل المواد الدراسية والواجبات وغيرها من المتطلبات، وهو يعتبر من أكثر البرامج تطورًا.

من جهته، أصدر مجلس الطلبة والأطر الطلابية بيانًا عبروا فيه عن تأييدهم ودعمهم الكلي للانتقال لهذا النظام كونه يضمن استمرار العملية التدريسية، ويوفر التعليم لطلبة الجامعة بما يستثمر الوقت في ظل الأزمة الحالية.

وطورت جامعة القدس سلسلة طويلة من الإجراءات أعلنت عنها منذ بداية ظهور أزمة فيروس كورونا في البلاد، من بينها تعطيل الدوام في كافة مرافقها وتعقيمها عبر شركة مختصة، بالإضافة إلى عدة إجراءات أخرى كتعليق السفر، كما وتواظب على تعميم التعليمات والنصائح السلوكية على أفرادها تأكيداً على المسؤولية الجمعية والفردية لمواجهة المرض.